السبت، 26 فبراير، 2011

اللهم ادم علينا نعمك

كل عام وانتم بخير...
اللهم ادم علنا نعم الأمن والأمان والسلام ..
اللهم احفظ الكويت من كل مكروه..
اللهم اجعلنا ممن يشكر نعمك..
اللهم احفظنا بحفظك..

وفي هذه المناسبة لا ننسى أن نشكر كل من ساندنا ابدان الاحتلال العراقي الغاشم..

الثلاثاء، 22 فبراير، 2011

إلى متى هذا الصمت يا أمتي

الى متى يستمر هذا الصمت العربي والعالمي على ما يحدث من مجازر مروعه في ليبيا
الى متي نرى لا نرى ادانه على الأقل ولن أقول تدخل للنظام المجرم في ليبيا
تكتم اعلامي مخيف... يترك الشعب الليبي في يد طاغية لا يرحم..
الله يستر من الصور التي ستظهر بعد نجاح هذه الثورة ان شاء الله
العشماوي لديه قصيدة تحكي هذا الوضع: يقول فيها :
ألوف طواها الموت والصمت قابع *** وأمتنا ترنو إليك وتسمع
وتسكت لم تنطق بإنكار منكر *** أليس لها في منهج الله مرجع
إذاعات قومي لم تحدث بما جرى *** ولم نرى شهما بالحقيقة يصدع
ويؤلمني صمت الصحافة لا أرى *** بها كاتب حرا إلى الحق ينزع
اسائل عنهم كيف ماتت قلوبهم *** وكيف على هذا التخاذل أجمعوا
ألم يبصورا الأطفال حين تجمدوا *** ألم يبصرو الآلام التي تتوجع
الم يبصور الشيخ الذي مات واقفا *** يصلي لرب العالمين ويخشعوا
للأسف لا تزال الانظمة العربية تستخف بعقول شعوبها...
هذا هو سيف الأسلام (الجاهلية) ابن الطاغية القذافي يقول في خطابه الاخير بأن الدول الغربية ستحتل ليبيا إذا وصل الى الحكم الاسلامين..
ثم يقول ولكن هؤلاء ليسوا اسلامين...
وكأنه يقول للغرب اننا أكثر من يحافظ على مصالحكم في المنطقة..
ثم يستخف عقول الليبين ويقول أن هؤلاء ليس اسلامين بل إننا نحن الاسلامين الحقيقين..
اللهم خلص اخواننا في ليبيا من ذلك الطاغية..
اللهم انصرهم على الظلمه يا رب العالمين

الثلاثاء، 15 فبراير، 2011

اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد

السيرة النبوية للدكتور طارق السويدان
التحميل: فورشيرد


السبت، 12 فبراير، 2011

الاختلاجات الحرورية (الاختلاجات الحمية) Febrile convulsions




حالة صادفتني كثيرا أثناء دوامي في قسم الأطفال في مستشفى مبارك الكبير وتشكل قلقا كبيرا لدى الأهل..

فهذه نبذة بسيطة عنه:

يكون الدماغ الفتي وغير الناضج عند الأطفال أقل ثباتا كهربائيا بالمقارنة مع البالغين، وعلى ما يبدو فإن المخطط الكهربائي لدى هؤلاء يبدو غير ثابتا بشكل أكبر عند وجود الحمى (ارتفاع حرارة الجسم).

تظهر لدى 4% من الولدان وهي تحدث عادة بين عمري (6 أشهر- 6 سنوات)

غالبا الهجمة الأولى في السنوات الأربع الأولى.

الأعراض:

يحدث لدى الطفل حرارة 39

نوبة من التشنجات (الاختلاجات) تدوم اقل من 15 دقيقة وتكون غالبا معممة لكل الجسم.

يحدث لدى أطفال لا يعانون من الصرع.

قد تتكرر هذه النوب بنسبة 35% في فترة أخرى من الحياة ، 25% خلال ال12 شهر التالية للنوبة الأولى.

ولا تعتبر الاختلاجات (النوب المقوية الرمعية) في فترات الأمراض الحموية أمر نادرا في الأطفال الأقل من 5 سنوات، وغالبا ما تكون النوب عابرة وتستمر بضعة دقائق.

معظم الحالات يصاب الطفل باختلاج حروري وحيد، أما الذين يحدث لديهم مزيدا من الاختلاجات لدى تعرضهم لأمراض حموية تالية فيعتبرون عموما حالة استثنائية شاذة عن القاعدة.

95-98% من الأطفال لا يتطور لديهم في المستقبل صرع.

يولد حدوث الاختلاج حمي قلقا عند الأهل، والنوبة ذاتها مخيفة خاصة إذا كانت مطولة الأمر الذي يجعل الأهل يتسائلون فيما إذا كان طفلهم سيعاني طوال حياته من مرض الصرع.

إن نسبة مئوية صغيرة من الأطفال مع اختلاج حموي سابق قد يعانون لاحقا من نوب الصرع غير المتوافقة مع الحمى.

عوامل الخطورة لتحول الاختلاجات الحموية إلى نوب صرعية في المستقبل:

وجود قصة عائلية لاختلاجات غير حموية في الأهل والأشقاء.

وجود علامات عصبية أو تأخر في النمو معروف قبل حصول الاختلاج الحموي.

وجود اختلاج مطول يستمر أكثر من 15 دقيقة.

وجود مظاهر بؤرية مع الاختلاج الحموي سواء حصلت قبل الاختلاج أو حتى بعد النوبة


نسال الله السلامة والعافية للجميع..