السبت، 9 يونيو، 2012

رباعي فاللو Tetralogy of Fallot (TOF)

رباعي فاللو Tetralogy of Fallot (TOF)



يعتبر رباعي فالو من أهم أمراض القلب المزرقة، ومن أفضل الحالات التي تصلح جراحيا..
إنذارها جيد بشرط التشخيص والعلاج المبكرين حيث يعتبر التشوه القلبي الأشيع الذي يحتاج تداخلا في العام الأول من العمر.
تم وصف رباعي فاللو منذ عام 1888 وهو يشكل 7-10% آفات القلب الولادية ويتوزع بشكل متساوي بين الجنسين.


يتألف رباعي فاللو من:
ضخامة بطين أيمن.
تضيق مخرج البطين الأيمن.
تراكب الأبهر.
فتحة بين البطينين
قد نجد فتحة بين الأذينتين ويسمى التشوه بخماسي فاللو عندئذ.




الأعراض والعلامات:
نوبات من الزرقة تستمر دقائق إلى ساعات وتنتهي تلقائيا إلى نقص أكسجة أو حماض استقلابي أو حتى الموت..
لذلك يجب إعطاء الأكسجين (لتحسين الأكسجين) والبيكربونات (لتعديل الحماض وتخفيف المقاومة الرئوية) والمرفين (لتخفيف الهياج وفرط التنفس وانقاص استهلاك الأوكسجين) مما يخفض المقاومة الرئوية ويزيد الجريان الرئوي فتتحسن الأعراض وتخف الزرقة. تتحسن الزرقة بوضعية القرفصاء
رباعي فاللو لا يسبب منذ الولادة حيث تتأخر حتى عمر 3 أو 4 أشهر أو 6 أشهر حيث تنخفض المقاومة الرئوية.
نفخة في البؤرة الرئوية.


قد نجد في الحالات المتقدمة والمزمنة تبقرط أصابع.
فشل نمو
قد نجد ولكن بشكل غير شائع ضخامة كبد احتقانية.


التشخيص:
تخطيط القلب الكهربائي EEG
الايكو وهو المشخص الأساسي


القثطرة القلبية في حالة الشك.
أشعة الصدر

العلاج:
العلاج الأساسي هو الجراحة حيث يجب إغلاق الفتحة بين البطينين وتوسيع مخرج البطين الأيمن.
نادرا قد نلجأ الى جراحة تلطيفية قبل الجراحة مثل:
عملية بلالوك – توسيغ: حيث يؤخذ الشريان تحت الترقوة ويوصل الى الشريان الرئوي.
عملية دولوفال: حيث يتم استخدام وصلة صناعية بين الأبهر والرئوي.

مضاعفات عملية اصلاح رباعي فاللو:
عودة تضيق مخرج البطين الأيمن.
حدوث قصور في الصمام الرئوي
توسع البطين الأيمن وحدوث اضطراب النظم القلبي


0 التعليقات: