الأحد، 26 مايو، 2013

التهاب الأمعاء والكولون النخري عند الوليد (NEC)

التهاب الأمعاء والكولون النخري عند الوليد
Necrotizing Enterocolitis (NEC):

 تعتبر من أشيع أمراض الجهاز الهضمي المعوي الطارئة عند حديثي الولادة
يصيب حوالي 1-3 لكل ألف وليد..
غالبا ما يصيب الخدج وناقصي وزن الولادة خاصة عند الذين يولدون بوزن أقل من 1500 غ...ويمكن أن يصيب الولدان بتمام الحمل أحيانا..
يتوع عادة في منطقة الدقاق والكولون ولكن يمكن أن يصيب أي منطقة من الأمعاء..

الآلية المرضية والأسباب:

 السبب الرئيسي هو حدوث نقص تروية في الأمعاء (نقص كمية الدم الذاهبة الى الأمعاء) بسبب العديد من العوامل كالـ (الاختناق – هبوط الضغط – مرض قلبي ولادي – قثطرة الأوعية السرية أو تبديل الدم )
وكذلك يمكن للتغذية الصناعية مفرطة الحلولية (كحليب البقر) أن يلعب دورا في حدوث التهاب الأمعاء والكولون النخري..
كذلك إن كل ما يؤدي الى أذية في مخاطية الأمعاء أن يكون سببا في حدوث الالتهاب..
كل ذلك يؤدي الى غزو الجراثيم لجدار الأمعاء فتسبب نخرا ويمكن أن يحدث الإنثقاب أو قد يحدث تضيقا معويا..

الأعراض:

 غالبا ما تظهر عند الخديج في مبكرا في الأسبوع الأول (قد يظهر منذ اليوم الأول) وقد تتأخر الى نهاية الشهر الأول لتظهر.
تبدأ الأعراض بتطبل في البطن (وكبر حجمه)
وقد يترافق براز دموي..
قد يكون هناك اسهال مدمى..
ثم يزداد تطبل البطن مما يؤدي الى خزل (كسل) الأمعاء وتظهر الإقياءات التي تكون صفراوية وقد تصبح برازة..
مثل حرارة , تسرع نفس , ضعف رضاعة ,
التشخيص:

يعتمد التشخيص على الأعراض السريرية من تطبل البطن و البراز المدمى بالإضافة الى العلامات الشعاعية والمخبرية..
فشعاعيا قد نشاهد تسمك في جدار الأمعاء مع تهويتها.. (وجود هواء ضمن الجدار)
يمكن أن نرى تسرب الهواء في الأوعية المساريقية ووريد الباب والأوعية الكبدية..
وأخيرا نلاحظ هواء حر في البطن تحت الحجاب الحاجز عند حدوث الانثقاب..
بالأمواج فوق الصوتية قد نلاحظ علامات التهاب الأمعاء والكولون النخري..
مخبريا قد نجد ارتفاع في الكريات البيضاء.. أو نقص في العدلات.. قد يحدث اضطراب في الأملاح والشوارد.. ولكن لا يوجد فحص مخبري نوعي للاتهاب الأمعاء والكولون النخري..



العلاج:


ينقسم العلاج الى ثلاثة أقسام:
علاج داعم.
مضادات حيوية
مراقبة شعاعية ومخبرية..

العلاج الداعم:
اراحة الأمعاء بتطبيق حمية مطلقة (تامة) بمعني صيام عن كل ما يدخل الجوف.. وإعطاء تغذية وريدية لفترة طويلة.. ثم يتم ادخال التغذية الفموية ببطء وحذر شديد عند زوال علامات الاتهاب..
يجب اصلاح الوهط الوعائي بتعويض المريض بالدم أو البلازما

المضادات الحيوية:
اعطاء مضادات حيوية واسعة الطيف
يجب اجراء المعالجة الجراحية عند وجود انثقاب..

المراقبة لمراقبة تطور المرض..

الجمعة، 24 مايو، 2013

اللهم انصر اخواننا في الشام..


الثلاثاء، 21 مايو، 2013

أذيات الولادة عند الوليد:

أذيات الولادة عند الوليد:

 شهدت نسبة حدوث الرض (الأذيات) الولادي تراجعا في السنوات الأخيرة نتيجة التطورات في ممارسة التوليد وازدياد اللجوء الى العمليات القيصرية..
سأتحدث عن أشيع الأذيات الولادية

أنواع الأذيات:
أذيات النسج الرخوة
أذيات الرأس
أذيات الأعصاب المحيطية
الكسور
أذيات الأعضاء البطنية

أذيات النسج الرخوة:
الكدمة:
تشاهد على جزء المجيء (الجزء المتقدم من الوليد)..
عادة ما يأخذ شكلا شديدا في المخاض العسير طويل الأمد وفي المجيئات الجنينية الشاذة.
العلاج: تختفي لوحدها عادة..

الحبرات:
قد يكون حدوث الحبرات على الجبة والوجه دلاليا علة وجود التفاف محكم للحبل السري حول العنق..
يجب نفي سبب آخر لها كنقص الصفيحات..
تزول وحدها ولا تحتاج علاج..

أذية العضلة القترائية (القصية الترقوية الخشائية):
يعتقد بأن الأذية ممكنة الحدوث ضمن الرحم أو تكتسب عند الولادة.
يتشكل ورم دموي ضمن العضلة ثم تليف.. مما يشكل كتلة قاسية في العنق بمنتصف العضلة القترائية.
غالبا ما تظهر في الأسبوع الثاني وأحيانا في الأيام الأولى من العمر.
يلجأ الرضيع لإمالة رأسه الى جهة واحدة..
العلاج: يحدث الشفاء التام غالبا خلال 2-3 أشهر ونساعده بالعلاج بالتدليك ووضع الطفل بوضع يحدث فيه شد معاكس للعضلة..
وإذا لم يحدث الشفاء العفوي فعندها يجب اللجوء الى العلاج الجراحي.

أذيات الرأس:

 الحدبة المصلية الدموية:
هو ارتشاح مصلي دموي في النسيج الخلوي تحت الجلد يتوضع في منطقة المجيئ الولادي (منطقة نزول الجنين من الرحم)
تتجاوز الدرز واليوافيخ.
سيره سليم ويشفى عفويا خلال أيام..
قد يسبب يرقان خاصة عند الرضع
لا يحتاج علاج.. وتختفي خلال 24 ساعة

الورم الدموي الرأسي:
هو تجمع دموي بين السمحاق والصفيحة الخارجية ..
لا تتجاوز الدروز واليوافيخ.
لا يوجد تبدل في الجلد الذي يكسوه..
غير نابضة.. ولا تتوضع في مكان المجيء.
تظهر بعد الولادة بساعات وليس مباشر.
يزداد تدريجيا وقد تصل الى 10سم.
قوامه لين وقد يكون متموترا مع بعض التموج.
العلاج: يزول عفويا.. خلال الأسابيع الستة الأولى..
يجب عدم بزل (اخراجه الدم) وذلك حتى لا يحدث تلوث..
نادرا قد يبقى بروز مكان الدم المتكلس والذي قد يستمر سنوات.
قد يحدث للطفل يرقان.
أذيات الأعصاب المحيطية:
شلل العصب الوجهي:
يلاحظ بعد المخاض طويل الأمد الذي يستقر فيه الرأس على العجز لفترة طويلة من الزمن أو بعد الولادات العسيرة بملقط الجنين..
الأعراض:
بالجهة المصابة: زوال الثلم الأنفي الشفوي وعدم انغلاق العين بشكل تام.
عند بكاء الطفل تحرك الجزء السليم من الوجه فقط.
العلاج:
يجب وضع الجهة المصابة للأعلى أثناء الرضاعة حتى لا يخرج الحليب من فم الطفل..
غالبية الحالات تشفى تلقائيا خلال 3 أشهر..

شلل العصب الحجابي:
نلاحظ اضطرابات في نظم التنفس + تنفس جهدي + زرقة.
تنفس صدري دون ارتفاع جدار البطن عند الشهيق..
نقص أصوات التنفس غي الجهة المصابة.
العلاج:
يشفى عفويا خلال 4-6 أسابيع..
ولكن يجب عدم التنفس لمنع حدوث نقص الأكسجين.

شلل الضفيرة العضدية :

تحدث عند تخلص الكتفين بالمجيء القمي..
له نوعين:
شلل ارب دوشن القبالي:
اصابة الجذور C5,C6,
نلاحظ فقدان حركة تبعيد الطرف عن الجذع..
فقدان حركة استلقاء الساعد.
اضطراب الحس في القسم الخارجي من الذراع.
غياب منعكس مورو ومنعكس ذات الرأسين.
يبقى منعكس الإطباق سليم.
يكون الكتف هابط.
شلل كلامبة (أقل شيوعا)
اصابة C7,C8,T1
شلل في اليد مع عدم القدرة على بسط الأصابع.
إطباق وتقبض الحدقة
يغيب منعكس ثلاثية الرؤوس.
العلاج في كلا الحالتين:
جعل العضلات بوضعية الراحة.
علاج فيزيائي..
في حال استمرار الشلل أكثر من 2-3 اشهر قد نلجأ للعلاج الجراحي..


الكسور:


كسر الترقوة:
أكثر الكسور حدوثا.
يأتي بعد ولادة عسيرة
نلاحظ بكاء مستمر للطفل.
غالبا ما يكشف صدفة
الإنذار جيد ولا يحتاج للعلاج الجراحي الا فيما ندر..

الأذيات البطنية:
تتلو هذه الأذيات بعض الأحيان الولادات المقعدية
أكثر الأعراض اصابة هو الكبد وقد يصاب الكظران والكليتيان والطحال..
المشكلة فيها هو انه قد لا تيم التعرف بصورة مبكرة وكافية على حدوث النزف وهو الأختلاط الفوري الأكثر حدوثا..
تتراوح نسبة الوفيات 60-90%
أعلى ما يمكن الوصول اليه سريريا (أعراض) هو بقاء اليرقان لمدة طويلة .. ولكن قد نشاهد كتلة بطنية أو شحوب أو نقص سكر الدم..
العلاج اسعافي بتدبير النزف الشديد وتصيحي الجفاف والصدمة ثم جراحيا بوقف النزف

الخميس، 16 مايو، 2013

خلع المرفق

خلع المرفق:

شايع عند الأطفال والشباب .. وتقل نسبة الاصابة مع التقدم بالعمر..
يحدث غالبا السقوط الشديد على اليد الممدودة..

أنواعه:
أمامي وهو الأشيع ويترافق بكسر في الناتئ المنقاري..
خلفي وفيه تنقطع النهاية السفلية للخلف..

الأعراض:
تكون الأعراض صاخبة...
عجز وظيفي تام لا يستطيع الطفل تحريك المرفق واليد المصابة بل أنه لا يسمح بفحص المفصل..
ألم شديد وبكاء شديد للطفل..
وذمة وتورم شديد وسريع التشكل ..
كدمه زرقاء..

التشخيص:


بالقصة والفحص السريري
الأشعة الجانبية للمرفق..

العلاج:

 
اسعافي...
يرد الخلع تحت التخدير العام..
وضع جبيرة (جبس) معلقة بالعنق لمدة ثلاثة أسابيع
العلامة الأهم التي تدل على نجاح العملية والرد.. هي عودة الحركات الطبيعية للمفصل.. + الأشعة للمرفق.
الاختلاطات والمضاعفات:
أذية وعائية كإصابة الشريان العضدي أو انضغاطه..
يبوسة المرفق..
التهاب العضلات المعظم..
نكس الخلع
اصابة العصب الزندي


الخميس، 9 مايو، 2013

تعدد الأصابع (النعش)

تعدد الأصابع (النعش)

التعريف والأسباب:
عبارة عن تشوه خلقي
يتظاهر بعدد زائد من الأصابع (6-7).
وتكون هذه الزيادة إما على حساب الإصبع الصغير (الخنصر) أو على حساب الإبهام.
قد تنشأ من مشط مستقل أو من السلاميات المجاورة مباشرة..
وأحيانا تكون على حساب الظفر فقط..
السبب يبقى غير معروف..


الموجودات السريرية (الأعراض):
تكون هذه الحالة مزعجة اجتماعيا أكثر من كونها معيقة وظيفيا..
لذا فالأفضل أن نعالج الأطفال بسن مبكرة وقبل مرحلة الوحي حفاظا على الحالة النفسية للطفل..
قد يتواجد هذا التشوه مع تشوهات أخرى يجب البحث عنها لنفيها..


العلاج:
يكون العلاج جراحيا باستئصال الإصبع الزائد...

الجمعة، 3 مايو، 2013

الخديح ونقص وزن الولادة

الخداج ونقص وزن الولادة:

نسمي المولود بالخديج عندما يكون عمر الولادة أقل من 37 أسبوع.. ولكن هناك تسميات أخرى مثل..

الخديج الشديد إذا كان العمر أقل من 28 أسبوع

الخديج من 28-34 سبوع

الخديج قرب التمام 35-37 أسبوع..

 

المشاكل التي تترافق مع الخديج:

كثير من الخدج يكون تنفسهم غير منتظم.

يكثر لديهم نوب توقف التنفس.

يكون النبض عندهم سريع.

زيادة كتلة الدم بالنسبة لوزنة مما يؤدي الى حدوث اليرقان البارك

زيادة الحاجة الحرورية نسبة لوزنة وعدم التوافق بين المص والبلع مما يزيد حدوث لديهم التهاب الرئة الاستنشاقية (زيادة حدوث الشرقة)

نقص البروتينات (مما يعرض لنقص المناعة)والحديد (مما يعرض لفقر الدم ويسمى فقر الدم لدى الخديج) والكالسيوم والفسفور.

زيادة الحاجة لفيتامين د D وج C و هـ E و أ A

ضعف قدرة الكلية على تكثيف البول..

التليف خلف الجسم البلوري وذلك لحاجة الخديج للبقاء على الجهاز التنفسي لمدة طويلة خاصة إذا احتاج للأكسجين بنسبة عالية وفترة طويلة.. ويتم التقليل من ذلك بقياس نسبة الأكسجين في الدم الشرياني بصورة مستمرة وذلك للتخفيف من اعطاءه عند عدم الحاجة..

 

يتعرض الخديج لفقر الدم واليرقان و متلازمة العسرة التنفسية وتليف الرئة الخلالي ونوب توقف التنفس والتهاب الأمعاء والكولون النخري أكثر بكثير من الولادان بتمام الحمل..

 

الأسباب:

مجهول السبب في 40% من الحالات.

صحة وتغذية الحامل سيئة.

ولادة سابقة بمولود خديج.

أمراض الولادة: السكري, ما قبل الارجاج , التهاب المشيماء والسلى ،موه السلى.

الحمل المتعدد (التوئمي).

أمراض المشيمة.

تمزق غشاء الحمل المبكر.

أمراض الرحم.

 

العناية قبل الولادة:

يجب نقل المرأة الحامل الى مركز فيه قسم للعناية بالخدج.. (بمعنى وجود قسم العناية المركزة للخدج)

إعطاء المرأة الحامل جرعتين من الكورتيزون العضلي إذا كان عمر الحمل أقل من 34 اسبوع.

 

العناية بعد الولادة:

بالنسبة للوليد بعمر أقل من 27 أسبوع يجب وجود أخصائي أطفال في غرفة الولادة للتعامل مع الحالة..

يتم تقدير مدى الحاجة لوضع الطفل على التنفس الصناعي من قبل طبيب الأطفال الأخصائي..،، ويجب وضع الطفل الأقل من 27 اسبوع على جهاز التنفس الصناعي..

يتم نقل الولدان الاقل من 33 اسبوع الى وحدة عناية الخدج.. ويتم تقيم حالتهم بقياس العلامات الحيوية ومدى حاجة الطفل للمعالجات الاضافية..مثل وضع الطفل في الحاضنة وحاجته لمادة السرفكتانت والتنفس الصناعي وغيرها..

قياس سكر الدم..قياس الحاجة للسوائل..

في حال الشك بالالتهابات يتم البدأ بالمضاد الحيوي..

 

نقص وزن الولادة:

إن الوزن الطبيعي للوليد يكون بين 2.500 – 3.500 كغ.. مع بعض الاختلافات العرقية والبنيوية..

يصنف الوليد حسب:

سن الحمل
الوزن
أكثر من 42 أسبوع = حمل مديد
مولود زائد الوزن < 4 كغ
37-42 اسبوع = تمام الحمل
مولود سوي الوزن = بين 2.5-3.5 كغ
وبعض المراجع تقول حتى 4كغ طبيعي
أقل من 37 اسبوع = خديج
مولود ناقص الوزن أقل من 2.5 كغ
نقص وزن شديد 1-2.5 كغ
نقص وزن شديد جدا أقل من 1 كغ

أهم أسباب نقص وزن الولادة:

تقارب المسافة بين الحمول.

عمر الحامل صغير أقل من 18 سنة أو عمر الحامل كبير أكثر من 35 سنة.

سوء التغذية

الحمل المديد

التهابات داخل الرحم.

العرق الأصفر (جنوب شرق آسيا)

صغر وزن الأم

أمراض الأم المزمنة.