الاثنين، 21 أكتوبر، 2013

انسداد الاقنية الدمعية عند الأطفال

انسداد الأقنية الدمعية:
 
يعتبر انسداد القناة الدمعية من المشاكل الشائعة في الاطفال حديثي الولادة..

وتبلغ نسبتها عند الولادة ب٣٠٪.

 
تشريح القنوات الدمعية:


العين معرضه باستمرار للأتربة والبكتيريا والفيروسات.. ويلعب جفن العين والرموش دور مهم في حماية العين من دخول كل تلك الأشياء المضرة بالعين..

 فيفرز الدمع في العين ثم ينتقل الى جوف الأنف عن طريق النقاط والأقنية الدمعية والكيس الدمعي..

الأسباب والعلاج:

💉💊 عند الاطفال:

🍼 💉انسداد النقاط الدمعية: والتي قد تكون والدية بسبب غيابها او بسبب وجود غشاء يغطيها.. وقد يكون بسبب رض مثل حرق كيميائي او التهاب. كذلك من أسباب انسداد النقاط الدمعية الاستخدام الطويل القطرات..

💊تعالج هذه الحالة بفتح النقط الدمعية باستخدام اداة معدنية خاصه وقد نلجأ احيانا الى وضع سداده من السيليكون للمحافظة على بقائها مفتوحة..

 

💉انسداد القنيات الدمعية: والذي قد يكون ولادي بسبب عدم او سوء تصنعها او بسبب الرض كالحرق الكيميائي او بسبب الالتهاب مما يؤدي الى تشكل الحصيات التي تسد لمعة القنيات.

💊تعالج الحالة بتجريف القنية المصابة والتي تكون متوسعة بشده ثم نضع أنبو بلاستيكي أيضاً لمنع الالتصاقات.

💉من الأسباب بقاء او عدم انفتاح صمام هاسنر والذي يفتح عادة يفتح عادة عند الولادة ولكن عند ١-٢٪ من حديثي الولادة تبقى مغلقه،، ولكن قد يحدث انفتاح عفوي خلال ٣-٦ اشهر الاولى من العمر ويتظاهر بدماع متكرر والتهاب متكرر بالملتحمة.

💊ومعالجة هذه الحالة بعمل مساج حول الأقنية الدمعية بالاضافة الى المضادات الحيوية الموضعية. وفي حال عدم انفتاح الصمام بوضع أنبوب.

 

💉عند البالغين: يحدث الانسداد بسبب التهاب كيس الدمع مما يؤدي الى انسداد مكتسب بالقناة الدمعية ويتظاهر بانتفاخ مؤلم واحمرار بالجلد وحرارة وقد يحدث خراج بكيس الدمع،،

💊والعلاج باستخدام المضادات الحيوية الموضعية وبالطريق العام وقد نقوم بشق الخراج

الاثنين، 14 أكتوبر، 2013

التهاب الزائدة الدودية عند الأطفال

التهاب الزائدة الدودية عند الأطفال
((التهاب الدودة الزايدة))

تعتبر من أشيع حالات البطن الجراحية عند الأطفال.

نسبة إصابة الأطفال حوالي 8%
سببها انسداد لمعة الزائدة الدودية بالعقد اللمفاوية- الحصيات البرازية –بقايا بذور الحبوب..
وهذا يؤدي الى تكاثر البكتيريا وانتفاخ الزائدة بسبب عدم إنفراغ محتوياتها مما يؤدي عند التأخر  بالعلاج الى انفجارها وانتقال محتويتها الى البطن..

الأعراض:


في الغالب تكون أعراض الزائدة عند الأطفال تكون غير وصفية وقد تلتبس بأمراض أخرى مما يؤدي الى التأخر في تشخيصها مما يجعل نسبة انفجارها عالية عند الأطفال.. لذلك يجب أخذ القصة المرضية بتأني وروية ودقة والقيام بالفحص الدقيق..
ولكن بشكل عام تكون الأعراض كالتالي:
حرارة
نقص شهية
غثيان وإقياء
ألم بطني يبدأ حول السرة ثم نتتقل الى الناحية السفلية اليمنى من البطن..
الترجيع خاصة بعد نوبة الألم
الإمساك وقد يحدث الاسهال...


الفحوص المخبرية والشعاعية:

ارتفاع الكريات البيض

سونار البطن

الأشعة المقطعية والتي تعتبر أدق الفحوصات التي تشخص الزائدة الدودية.. ولكن لا يلجأ اليها الى في حالات قليلة..

 

العلاج:
 

العلاج الأساسي هو الاستئصال الجراحي سواء بالتنظير أو بفتح البطن التقليدي..

ويجب السيطرة على الألم قبل وبعد العملية..

كذلك إعطاء السوائل الوريدية عند الحاجة

المضاد الحيوي خاصة في حال انفجار الزائدة

كذلك يجب العناية بنظافة الجرح

الأحد، 6 أكتوبر، 2013

الجذر (الارتجاع) (القلس) المثاني الحالبي

الجذر المثاني الحالبي
 
يعبر الحالب المثانة بشكل مائل وتحاط فتحة الحالب بألياف عضلية قوية..
ويسير الحالب لمسافة تحت الغشاء المخاطي للمثانة،، وتختلف هذه المسافة حسب العمر..
كل ذلك يسمح بإفراغ البول من الحالب الى المثانة دون إعاقة..

بينما خلال التبول تتقلص عضلات المثانة ويرتفع الضغط داخل المثانة وفي هذه الحالة يتم إغلاق الفتحات الحالبية بآلية الدسام (الصمامات)
لذلك في حال خلل هذه الآلية أثناء التبول يحدث القلس أو الإرتجاع أي عودة البول من المثانة الى الحالب اتجاه الكلية..
وهذا يؤدي الى بقاء جزء من البول في الحالب مما يسمح بنمو الجراثيم وحدوث الالتهاب البولي إضافة الى حدوث أذية في النسيج الكلوي في الحالات الشديدة والمهملة من الجذر المثاني الحالبي..


أسباب الجذر(القلس)(الارتجاع) المثاني الحالب:
1-خلل في آلية الدسام (الصمام) الحالبي
2-ارتفاع الضغط داخل المثانة: بسبب وجود صمامات في الاحليل الخلفي- المثانة العصبية وغيرهما..



الأعراض:
تكرر التهابات البول نلاحظه بارتفاع حرارة – حرقة بولية – صعوبة في التبول كل هذا بشكل متكرر
نقص شهية
عدم كسب الوزن

 


التشخيص:

1-الأشعة الظليلة بالطريق الراجع أثناء التبول حيث يظهر الجذر ونحدد درجته التي تنقسم الى 5 مراحل
2-اختبار رينو لتقيم الوظيفة الكلوية..
3-تخطيط المثانة
4-تنظير المثانة
 

العلاج:

العلاج المحافظ:
معالجة الالتهاب البولي بالمضادات الحيوية ومراقبة الطفل لمدة 6-9 أشهر خصة في الدرجات 1-2-3

العلاج الجراحي:
في الحالات الشديدة كالدرجات 4-5

وجود التهاب حويضة وكلية مزمن مع عدم الاستجابة للعلاج الدوائي