الثلاثاء، 18 أبريل، 2017

المولود الخديج:

المولود الخديج:

يطلع على المولود اسم خديج إذا ولد قبل أوانه أي قبل الأسبوع 37.
ويطلع على المولود انه كامل او تمام الحمل أذا ولد بين الاسبوعين 37-42 اسبوع.

أسباب ولادة طفل خديج:
الاسباب غير معروفة بدقة، ولكن هناك عوامل قد تزيد من نسبة حدوث ولادة طفل خديج:
وجود أمراض عند الأم.. مثل اصابة الحامل بالسكري الحملي – ارتفاع الضغط -  وجود أمراض القلب أو الكلى لدى الحامل.
اصابة الحامل بالتهابات بولية تناسلية.
عادات غذائية وسلوكية سيئة مثل سوء التغذية والتدخين وتناول العقاقير والمسكرات.
الحمل المتعدد (التوأمي والثلاثي والاكثر).
اضطربات ومشاكل في المشيمية كتوضعها الشاذ في الرحم.
عمر الحامل حيث يزداد نسبة الخداج عند الحامل الأصغر من 19 سنة أو اكبر من 40 سنة.

العناية بالطفل الخديج:
سابقا كانت نسبة الوفيات كبيرة عند الأطفال الخدج.
ولكن ومع تطور الرعاية الطبية فان نسبة بقاء وعيش الأطفال ارتفع بشكل كبير
حيث ان نسبة نجاة المولود الذي وزنه أكثر من 800 غرام تصل الى 90%
وتقل هذه للنسبة الى أقل من 60% اذا كان وزن الولد أقل من 500 غرام.


ما الذي يحتاجه الطفل الخديج:
التدفئة:
الطفل الخديج لديه قلة في النسيج الشحمي الذي يحافظ على حرارة الجسم.. لذلك فانه معرض بشدة لفقد الحرارة وحصول هبوط بالحرارة خاصة إذا كان الطفل شديد الخداج.
لذلك يتم وضعه في الحضانة لوقاية الوليد من فقد الحرارة.

التغذية والنمو:
يحتاج الطفل الخديج الى تغذية خاصة لأنه ينمو بمعدل أكبر من الأطفال الكاملين وكذلك الجهاز الهضمي لم يتطور بشكل كافي.
الحليب الطبيعي هو منتج ممتاز جدا لتغذية الأطفال الخدج ولكن  المواليد الخدج خاصة الأقل من 32 اسبوع قد تكون عملية المص غير متطورة بشكل جيد لذلك قد يتم ارضاعهم عن طريق ابنوب حتى الأسبوع 32-34 من العمر الحملي.
كذلك تغذية الخدج تكون بشكل بطيء لتجنب مرض يسمى التهاب الأمعاء النخري.
كذلك بعض الخدج قد نستخدم معهم نوع خاص من الحليب مخصص للأطفال الخدج.. وقد معطي تغذية وريدة لفترة معينة.

المشاكل التي قد يتعرض لها المولود الخديج:
على الرغم من أن نسبة نجاة أو عيش الأطفال الخدج كبيرة مع التطور في الرعاية الطبية الا أنهم قد يعانون من بعض المضاعفات.
طبعا هذه المضاعفات تقل بشكل طردي كلما كبر العمر الحملي وكذلك كلما زاد الوزن.
سأتحدث بشكل بسيط عن كل مضاعفة وطريقة علاجها.

البوصفار أو ارتفاع نسبة البيلوربين:
يعتبر من الأمور الشائعة والتي يسهل علاجها وهو ارتفاع نسبة البيلوروبين.
والبوصفار يكثر عند الأطفال الخدج مقارنة مع الأطفال الكاملي الولادة حيث أن نسبة الأصابة لدى المواليد الخدج تصل الى 80% مقارنة مع 60% عند المواليد كاملي النمو.
العلاج حسب نسبة البوصفار في الدم .. ممكن مجرد مراقبة وممكن علاج ضوئي ونادرات تبديل دم.

التهاب الأمعاء النخري:
تعتبر من المضاعفات المهمة والخطرة.
تحدث عندما يصاب نسيج الأمعاء أو الكولون بالأذية مما يؤدي الى تنخره وتموت هذا النسيج.
تحدث نتيجة نقص تروية الأمعاء مما يؤدي الى أذية في مخاطية الأمعاء فيحدث التهاب وغزو للبكتريا.
غالبا يحدث للمواليد قبل الأسبوع 32 ولكن قد يحدث للموالد بتمام الحمل.
أيضا المواليد الذين يعانون من مشاكل في القلب قد يزداد نسبة حدوث المرض لديهم.
العلاج يكون بايقاف الرضاعة واعطاء المحاليل الوريدة وسحب المفرزات من المعدة والمضادات الحيوية.
معظم الأطفال يشفون من هذا المرض.

توقف التنفس:
نوب توقف التنفس من المضاعفات الشائعة عند الطفل الخديج.
سببه عدم تطور مراكز التنفس في الدماغ بشكل كامل.
يكثر عند المواليد الأقل من 30 اسبوع، ويقل كلما كبر الطفل.
العلاج:  قد يكون مجرد مراقبة مع تحرض بسيط ولكن اذا تكرر قد يعطى بعض الأدوية.
بعض الحالات قد يحتاج لفترة معينة أجهزة تساعد على التنفس.

فقر الدم:
كثير من المواليد الخدج لديهم نقص في عدد الكريات الحمارء المسؤولة عن نقل الاكسجين الى أعضاء الجسم.
كذلك بقاء المولود في العناية المركزة قد يتطلب سحب عينات من الدم بشكل متكرر لذلك قد يحصل لديهم انيميا ويحتاجون الى نقل دم.

متلازمة صعوبة التنفس:
تحدث بسبب عدم اكمال نمو الرئة وعدم افراز مادة السرفكتانت.
علاجها قبل الولادة تعطى الام ادوية تسرع عملية نضج الرئة.
كذلك بعد الولادة يعطى الطفل مادة السرفكتانت الضرورية لنمو وتطور الرئة.

الاتهابات:
تعتبر الالتهابات من اكثر المشاكل التي يتعرض لها الخديج حيث أن المولود الخديج أقل قدرة على محاربة الألتهابات مقارنة مع الاطفال كاملي الولادة.
وكل عضو قد يصاب بالالتهاب.
العلاج يكون بالمضادات الحيوية ومضادات الفيروسات والفطور.

فتحات القلب خاصة القناة الشريانية:
تعتبر جزء من الدورة الدموية عند الجنين حيث أنها تسمح للدم بتجاوز الرئة لان الاكسجين يأتي من الام وليس من الرئة كونها أثناء الحياة الجنينة ليس لديها هواء.
عند الأطفال كاملي العمر الحملي تغلق خلال وقت قصير.
ولكن عند الخدج قد تبقى مفتوحة وتسبب مشاكل قد تصل الى قصور في القلب.
علاجها قد يكون دواء او جراحي.

اعتلال شبكية العين عند الخدج:
عبارة عن مشكلة خطيرة تحدث بسبب نمو اوعية في عين الطفل.
حوالي 7% من المواليد الأقل من 1250 غرام يحدث لديهم اعتلال بالشبكية قد يكون خفيف بحيث لا يحتاج الطفل الا الا نظارات وقد يكون شديد ويسبب العمى.


النزيف في الدماغ بسبب رقة اوعية الدماغ
والذي قد يكون حاد وبسيط ويختفي وقد يترك بعض العقابيل الدائمة

المضاعفات طويلة الأمد التي قد يعانيها الطفل الخديج:
قد يعاني الطفل الخديج من شلل في الدماغ
اضطراب في الرؤية
مشاكل سوكية
مشاكل النمو وكسب الوزن
مشاكل في تطور الرئية

مشاكل في القلب