الخميس، 23 ديسمبر، 2010

حب الشباب

حب الشباب أو العد:

هو إصابة جلدية شائعة ومزمنة، ويكون على أشده ما بين 14-18 سنة، وغالبا ما يتلاشى بعد سن العشرين.

الأماكن المفضلة لتوضعه هي: الوجه والصدر والظهر حيث تكون فيها الجريبات الشعرية الزهمية ناشطة (الغدد الزهمية : تتوزع في الجلد ولكن تكثر في الوجه خاصة الجبهة وناحية الأنف وفي مجرى الأذن وناعية أعلى الصدر وعلى جانبي أعلى الذراعين.. بينما تنعدم في الراحتين والأخمصين)

وحب الشباب (العد) يكثر عند العرق الأبيض.

الأسباب: هناك عدة عوامل تلعب دورا في حدوث العد (حب الشباب)

الوراثة: يشاهد العد (حب الشباب) بأشكاله الشديدة في أسر خاصة، وعند التوائم كما أنه إذا كان كلا من الأب والأم قد أصيبا بالعد فإن احتمال حدوث العد عند أطفالهم يبلغ 50%..علما بأن الوراثة تتحكم في فعالية الغدد الزهمية Holocaine Sebaceous التي تنتج الزهم الذي يحرض على حدوث العد.

انتاج زُهميّ (دهنيّ) متزايد :


قد لا يكون جريب الشعرة واسع بما فيه الكفاية ليسمح بتدفق حر لمعدلات كبيرة من الزهم التي تتشكل خلال سن البلوغ. لذا يمكن أن يتراكم الزهام في جريب الشّعرة.

فرط الافراز الزهمي (المث): هو نشاط وظيفي في الغدد الزهمية ويبدو سريريا بجلد زيتي لامع حتى إذا ما مر أحد بإصبعه فوق الطيات الشفوية الأنفية فإنها تنزلق على طبقة من الزهم المشعور بدهنه إن سبب المث غير معروف ولكن العامل الإرثي يلعب دورا عظيم الأهمية وكذلك للهرمونات نصيب من التهمة..

ويوصى بمعالجة الجلد المثي بما في ذلك الرأس بالغسيل بالماء والصابون بشرط أن لا يبلغ ذلك حد الشطط لأن التغسيل الزائد قد يخرش الجلد، كما يفضل بغض المرضى استعمال المساحيق وبخاصة على الوجه .

الجراثيم: لبعض الجراثيم دور في آلية إمراض العد.

الهرمونات: تسيطر الهرمونات الذكرية الاندروجينية على نمو عنبات الغدد الزهمية وزيادة انتاجها من الزهم حيث تمتلك الغدد الزهمية مستقبلات للاندروجين.. أما الاستروجينات فتعمل على تثبيط انتاج الزهم.

اضطرابات التقرن: يعد ازدياد إنتاج الخلايا المتقرنة العلامة الأولى الملاحظة في العد أما الزؤان فيحدث من خلال التقرن المتوافق مع التكاثر والاحتباس ويبدو الزؤان بشكل رؤوس سوداء.

المظاهر السريرية:

تختلف الأشكال السريرية للعد (حب الشباب) بشدتها وتعبيرها، كما تختلف من بضع زؤانات حتى تصلى إلى تغيرجلدية مهمة متجلية بتقرحات وخراجات ونواسير.

وقد ميزات ثلاثة أشكال رئيسية للعد: (الزؤاني – البثري الحطاطي – المكبب) اضافة إلى أشكال خاصة أخرى

العد الزؤاني: (الخفيف)

هو عد (حب شباب) من الدرجة الأولى الخفيفة: والتي غالبا ما تترافق مع المث كما أنه يبدأ أثناء البلوغ بزؤان مفتوح أو مغلق يتوضع على الأنف أولا ثم يظهر على الجبهة والوجنتين.

العد البثري الحطاطي: (المتوسط)


وهو عد من الدرجة الثانية المتوسط وتتحول في هذا الشكل الزؤانات المتلهبة إلى حطاطات وبثور وإذا ما ترقى الالتهاب في العمق تحدث عندئذ عقيدات دمليه الشكل، قاسية ومؤلمة وقد يأخذ هذا الشكل سيرا خفيفا يتظاهر بالقليل من الحطاطات البثرية، كما قد يأخذ سيرا أكثر شدة فيتظاهر بالعديد من الحطاطات والبثور والعقيدات.

العد المكبب: (الشديد)


وهو عد من الدرجة الثالثة وهو أكثر أشكال العد شدة ويصيب الذكور أكثر من الإناث ويتشكل من زؤان وحطاطات وبثور مترافقة بجلبات نزفية وهو أكثر أشكال العد شدة ويصيب الذكور أكثر من الإناث ويتشكل من زؤان وحطاطات وبثور مترافقة بجلبات نزفية إضافة إلى كيسات وخراجات وجيوب متداخلة تؤدي الى لجم مشوهة وندبات جلدية. ويصيب هذا النوع من العد الوجه والظهر والصدر وأحيانا الاليتين والعضدين والساعدين والرقبة ومناطق أخرى لا تصاب عادة بالعد.

وهناك بعض الأنواع الأخرى من العد أقل شيوعا مثل العد المقلوب والعد الخاطف والعد التماسي وغيرها..


العلاج:


هذه بعض العلاجات والتي قد تختلف من بلد لآخر ومن حالة لأخرى..
1- فوق أكسيد البنزول: يمكن الحصول عليه دون وصفة طبية، كما يمكن أن يكون فعال في حالات حب الشباب الخفيفة، إلا أنه قد يهيج الجلد ويسبب جفافه.
2- مستحضرات الغسول بالمضادات الحيوية: هي فعالة جدا بالنسبة الى حب الشباب الخفيف الى المعتدل، وتجفف البثور بسرعة.. أظهر غسول كليندامايسيت فعالية على حب الشباب تعادل فعالية تناول المضاد الحيوي عن طريق الفم.
3- مشتقات فيتامين أ الموضعية: والتي تستخدم كجل أو كغسول وهي مفيدة جدا في البثور السوداء الرأس.. ولكن قد تسبب تجفف وتهيج البشرة لذا يجب أن تستعمل مع مستحضرات الترطيب.
4- مضادات الحيوية الفموية..
5-العلاج الهرموني: مثل مانعات الحمل الفموية ومضادات الأندروجين.
6-مشتقات فيتامين أ الفموية: تعطى في الحالات الشديدة ومن قبل أخصائي الجلد
وهذا ملف فلاش يوضح تشكل حب الشباب والتحميل من الفور شيرد

الثلاثاء، 14 ديسمبر، 2010

التهاب الزائدة الدودية

يعتبر التهاب الزائدة الدودية الحاد من أشيع الأمراض الجراحية.

السبب: انسداد القسم الداني (القريب) من لمعة الزائدة ثم يتلوه التكاثر الجرثومي وحدوث الخمج، حيث يحدث النمو الجرثومي في لمعة الزائدة مع سيطرة الجراثيم (البكتيريا) اللاهوائية مما يؤدي إلى أن يصبح الجزء القاصي (البعيد) من الزائدة الدودية مغلقا بسبب الانسداد في القسم القريب، مما يؤدي إلى ما يسمى بالجوف المغلق حيث تستمر المفرزات بالانصباب ضمن اللمعة من مخاطية الزائدة مما يؤدي لحدوث الم مبهم في الشرسوف أو حول السرة.

ومع استمرار الانتان في الزائدة بفعل الجراثيم الموجودة فيها يحدث الاحتقان الوعائي والتوذم.



التظاهرات السريرية:

1- الألم البطني: وهو العرض الرئيسي لالتهاب الزائدة الحاد... يبدأ الألم في الشرسوف وحول السرة وبعد 4-8 ساعات ينتقل الألم عادة ليتوضع في الحفرة الحرقفية اليمنى. قد يبدأ الألم في

2- القمه.

3-الغثيان والاقياء

4- تبدلات عادات التغوط: غالبا يحدث الإمساك وفي 10% من الحالات يحدث إسهال.

5- الحمى: والتي غالبا ما تكون خفيفة إلا عند حدوث المضاعفات.


التشخيص:

الفحص السريري:

1- علامة روفزينغ: وذلك بتحريض الألم في الحفرة الحرقفية اليمنى عند جس الحفرة الحرقفية اليسرى بسبب اندفاع الغاز عبر الكولون المعترض بالاتجاه الراجع وتمطط الأعور وحركة الزائدة الملتهبة مما يؤدي لحدوث التخريش الصفاقي والألم.

2- علامة البسواس: يطلب من المريض الاستلقاء على جانبه الأيسر ويقوم الفاحص ببسط الفخذ الأيمن مما يؤدي إلى تمطط عضلة البسواس.

3- علامة السدادية.

4- المس الشرجي.

الفحوص المخبرية والشعاعية.

1- ارتفاع الكريات البيض.

2- اضطراب وظائف الكبد في الحالات المتقدمة.

3- الصورة الشعاعية البسيطة لا تفيد غاليا.

4الايكو: قد تشير إلى تسمك جدار الزائدة

5الطبقي المحوري (CT): يتم اللجوء اليها في الحالات الغير نموذجية.

اختلاطات التهاب الزائدة الدودية:

1- الانثقاب: يحدث غالبا في المرضى الأصغر من 10 سنوات والأكبر من 50 سنة بسبب التأخر بالتشخيص.. حيث يحدث ترفع حروري شديد 39 درجة وما فوق.. وترع النبض وقد نجس كتلة في المنطقة الحرقفية اليمنى وارتفاع شديد في الكريات البيض.

2- انتان الجرح وذلك بعد استئصال الزائدة.

3الخراجات داخل البطن والتي تحدث غالبا بسبب انثقاب الزائدة.

4التهاب وريد الباب.

5انسداد الأمعاء الدقيقة.




العلاج:

العلاج الوحيد هو الاستئصال الجراحي.. وحاليا يجرى الاستئصال بواسطة تنظير البطن وهو إجراء تشخيصي وعلاجي بنفس الوقت.. ويتميز بإنقاص معدل حدوث انتان الجرح وتخفيف ألم المريض وإنقاص فترة المكوث في المستشفى والعودة السريعة للعمل L ..وإن إعطاء المضادات الحيوية قبل العمل الجراحي مباشرة ينقص من حدوث الاختلاطات..



لا ننسى في هذه الأيام صيام عشوراء لما له من الفضل حيث أنه يكفر السنة الماضية كما أخبر بذلك النبي عليه الصلاة والسلام...

وهذا دليل مشروعية الصيام..

عن عبد اللَّه بن عباس رضي اللَّه عنهما قال: " قدم رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح، نجّى اللَّه فيه موسى وبني إسرائيل من عدوهم، فصامه، فقال: أنا أحق بموسى منكم فصامه وأمر بصيامه" .
وفي رواية: " فصامه موسى شكراً، فنحن نصومه" .
وفي رواية أخرى: " فنحن نصومه تعظيماً له" .
أخرجه البخاري (4/244) ح(2004) ، ومسلم (1130)، وأبو داود (2/426) (ح2444) ،

---


ختاما...

تمر البلاد هذه الأيام بتغيرات في درجات الحرارة لذلك لابد من أخذ الحيطة بتجنب الملابس الخفيفة وكذلك شرب كوب من الماء الفاتر قبل الخروج إلى الجو البارد قد يقلل من نسبة الاصابة بالتهاب أو تشنج الشعب الهوائية..وتعم البلاد حاليا موجة من الغبار لذلك ننصح بالحذر بالقيادة وتجنب السرعة خوفا من الحوادث لا سمح الله..

نسال الله الصحة والعافية للجميع..

الأحد، 5 ديسمبر، 2010

يابووووه

الحمد لله اليوم شباب الازرق فرحنا..
الكاس صار بالكويت منو كان يتوقع قبل البطولة ان نوصل الى هذا الانتصار...
الف مبرووك
منتخب يبشر بالخير..
بعد ما كنا نلعب بطريقة دفاعية واعتماد على المرتدات.. صرنا نلعب صح..
مشكورين يا نجوم الازرق
مشكور يا غوران..
والف الف مبروووك

الأربعاء، 1 ديسمبر، 2010

رياضة

يا رب
قطر تستاهل

لا تعليق