الأحد، 13 مارس 2022

صلوا في بيوتكم


قبل سنتين من الان كانت مساجد الكويت تكبر ب " صلوا في رحالكم "

وهي مقوله مؤلمه في حينها..

وهو امر اجتهد فيه علماء الكويت ولكن كون احد مقاصد الشريعة الخمس هي المحافظة على الأنفس كان لابد من صدور فتوى تناسب الحدث الذي الحدث..

اليوم وبفضل ومنة من الله اولا واخيرا ثم باجتهادات الأطباء والعلماء من مكافحة المرض وإيجاد العلاجات واللقاحات اليوم نعيش حياة شبه طبيعية دون حاجة للاغلاق بل وحتى ان معظم المصلين تخلوا عن الكمامات..

وان شاء الله رمضان في الطريق نعيش فيه حياة طبيعية مليئة بالاجواء الايمانية التي افتقدنا كثير من شعائرها في السنتين الماضيتين.

الحمد لله أولا واخرا..

ونسأل الله أن يمن على الجميع بالصحة والعافية.

وان شاء الله يكون النداء في بيوت الله دائما " حي على الصلاة حي على الفلاح "

الأحد، 27 فبراير 2022

النظارات الحاجبة للضوء الازرق والاطفال


 

الجمعة، 15 أكتوبر 2021

الاطفال والاتهابات الفيروسية المتكرره


 يلاحظ كثير من الاهل ان اطفالهم يصابون بالتهاب  متكرره هذه الايام خاصة مع عودة انشطه الاطفال بعوده المدارس والحضانات.

هل هذا يعني ان الطفل لديه مشكله في الجهاز المناعي?

نلاحظ ان معظم هذه الالتهابات هي التهابات فيروسيه و معظم هذه الاصابات تحدث بعد الخريف والشتاء خاصه مع عوده المدارس.

وهذا بسبب اختلاط الاطفال بعضهم ببعض فاصابه طفل يؤدي الى انتقال الفيروسات الى الاطفال الاخرين.. وذلك بسبب صعوبه تطبيق تباعد الجسدي النظافه الشخصيه للاطفال مقارنه بالكبار مما يؤدى الى سهوله انتقال الفيروسات بين الاطفال.

نأتي الى السؤال الثاني هل اصابه الاطفال بالتهابات الفيروسيه تعني عن جهاز المناعه للطفل به خلل?

الجواب لا..

حيث انه من المتوقع اصابه الاطفال بمعدل 6 الى سبع مرات بالتهابات فيروسيه بالسنه بل بعظهم يصل إلى ١٢ إصابة بالسنة دون أن يعني أن هناك مشكلة في جهاز المناعة., ومعظم هذه الالتهابات تحدث في فصل الخريف والشتاء,, فمن الطبيعي يصاب الطفل خلال أشهر الشتاء مرتين او ثلاثه بالتهابات فيروسيه خاصه في الاعمار الصغيره فاصابت الاطفال بهذه الالتهابات يؤدي الى تشكل المناعه  ضد هذه الفيروسات وكلما كبر الطفل قلت عدد مرات اصابته بالفيروسات

السبت، 29 أغسطس 2020

التعليم عن بعد..



فرضت علينا جائحة كرونا الكثير من العادات وطرق العمل المختلفة..

فاصبح العمل ينجز في المنزل الا ما استعصى أو كان ضروريا الحضور.

اصبح مراجعة العيادات والمستشفيات والأسواق بالمواعيد المسبقة..

ولكن برز أخيرا الدراسة عن بعد,,

وهذا يشكل تحديا كبيرا للمنظومة التعليمية.

فالتعليم ليس فقط كتاب يقرا..

انما مهارات وقيم واداب بتعلمها الطالب.

ولكن كون أن هناك خطر من الحضور الشخصي للطلبة فكان التعليم عن بعد هو الأساس حاليا.

وهي تجربة صعبة خاصة على المراحل الابتدائية والمتوسطة..


الأحد، 10 مايو 2020

الأطباء الفاشينيستا






استنكر الكثير بعض الصور والفيديوهات التي تنشر للأطباء بين الحين والآخر في مواقع عملهم حتى أن بعض سمهم بأطباء الفاشينيستا..
وهذا الأمر يحتاج إلى الكثير من التأمل..
معظم المهن منذ منتصف مارس وهم في إجازة بينما الأطباء ومن مهم في المهن الطبية بشكل أساسي وأيضا بقية الأحبة في بقية مراكز الصفوف الأممية خاصة رجال الأمن والدفاع المدني وغيرهم قد منعت إجازاتهم بل وقطعت عن بعضهم لدرجة أن أحد الزملاء الأعزاء كان مخطط لإجازة للاسترخاء بعد عناء الدوام والامتحانات إلا أن هذه الجائحة قد أدت إلى تعطل وتحطيم المخططات المأمولة..
نعم قدرنا أن نكون في مقدمة هذا الجيش لمجابة هذا العدو الشرس..
كثير من الأطباء قد عزل نفسه عن أسرته بل والبعض الآخر اختار السكن وحيدا بعيدا عن الأجواء العائلية وأجواء ما يهون عليه الضغوط النفسية..
هناك من عزل نفسه عن أبيه وأمه وإخوانه وابنه وزوجته وزوجها وانعزل إما بفندق أو في محجر أو خلاف ذلك..
لا أقول أن هذه السلوكيات صحيحة ولا أبرئ نفسي بل بعضها خاطئة وتعطي صورة غير صحيحة عن الجهد المبذول من قبل هؤلاء الأطباء بل قد توصل رسالة خاطئة عن المطلوب من الناس القيام به.... ولكن الأكيد أن معظم هذه اللقطات والسلوكيات جاءت بشكل عفوي كتنفيس عن بعض من الضغوطات التي يعاني منه الطبيب..
الكثير من الأطباء يفخر بما يقدمه ويحتسبه لله ولكن أن تكون في جبهة الحرب بل وأن تكون في مقدمة هذه الصفوف وأمام المدفع.. وأن تكون خطرا ليس على نفسك فحسب بل وعلى أحب الناس إليك.. فلا يجد متنفس إلا بسلوكيات يفعلها وقت العمل مع زملائه الذين في هذه المعركة هم المؤنس الأكبر لهم فهم من يشاركهم الفرح والحزن والأكل وحتى البعض المنام كما في المحاجر والمستشفيات الميدانية.



لذلك من الخطأ التركيز على بعض الأخطاء التي نقر أنها أخطاء ونسعى دائما تقويمها.. وننسى الجهد الكبير المبذول.
أخيرا رسالة شكر بحجم السماء.. إلى زملائي في الميدان في المستشفيات في المراكز الصحية في المحاجر في مختلف المواقع ولا اقصد فقط الأطباء بل كل من هو في الصف الاول أطباء صيادلة ممرضين عمال نظافة وأجهزة الأمن والإطفاء والطيران المني وغيرهم لا نعلمهم ولكن يعلمهم الله..
حفظكم الله من كل سوء..

ونصيحة أخيرة لكم.. أنتم قدوة للناس هذه الأيام .. وانتم الزاد في هذه الحرب حافظوا على أنفسكم.. اتبعوا أقصى طرق الوقاية.. وان شاء الله سننتصر في نهاية هذه الحرب برحمة من الله.